¨•.•`¤¦¤( ? منتدى رنيم الشبابي )¤¦¤`•.•`¨



لمقترحاتكم وتعليقاتكم
¨•.•`¤¦¤( ? مقترحات و آراء الزوار ? )¤¦¤`•.•`¨




لا تستطيع نسخ المعلومات ما لم يكن لديك حساب في منتدى رنيم الشبابي

¨•.•`¤¦¤( ? منتدى رنيم الشبابي )¤¦¤`•.•`¨


    اسرار الحياة

    شاطر
    avatar
    العقيد
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    عدد المساهمات : 200
    نقاط : 2914
    العمر : 49
    mms
    الأوسمة التي حصل عليها العضو

    021 اسرار الحياة

    مُساهمة من طرف العقيد في 2011-09-15, 9:15 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    أن تكون على سطح الأرض، يعني أنك مازلت في هذه الحياة، ولكن لا يكفي أن تعيش فقط، تستقبل الدنيا ثم تودعها

    فسرُّ الحياة مرهون بهذا الوجود الذي كتبه الله علينا ليرى أيُّنا أحسن عملاً، قال تعالى:

    {الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً...} (الملك:2).

    والحياة لا تعني شيئا بكل ما فيها، ما لم نحركها نحو الأفضل في كل شأن له علاقة بالدور الذي يريدنا الله عز وجل أن نقوم به.

    "إن لم تزد شيئاَ على الدنيا كنت أنت زائداً على الدنيا، وإن لم تدعها أحسن مما وجدتها فقد وجدتها وما وجدتك".

    فالحياة فن يحتاج إلى كثير من المهارات، من أتقنها وصل إلى مراده الذي يؤمل أن يقابل به ربه.








    كيف نفهم الحياة ؟

    الحياة التي نعيش فيها ، ونصنع وجودنا ومصيرنا بين أحضانها .. كيف نفهمها .. وكيف نتعامل معها ؟

    حياة الإنسـان هي هذه النشأة والفعاليات الجسدية والفكرية والروحية التي يمارسها الانسان بين فترتي الولادة والموت .

    والتي يصنع من خلالها وجوده .. وتكتمل ذاته وروحه وشخصيّته ..

    إنّه يحقِّـق ذلك من خلال ما يملك من حياة وعقل وقدرة على الاحساس بالعالم المحيط به ، والشعور باللّذّة والألم ، وإدراك العقل للموجودات ..

    فنحـنُ نأكل ونشرب ونلبس ونلهو ونلعب ونستمتع بالجمال والطيِّبات،ونحسّ بالحبّ والكراهية، والحزن والمسرّة، واللّذّة والألم ، ونضحك ونبكي، ونيأس وتنفتح الآمال أمامنا ..

    ونفكِّر فنُبدِع ، ونستنتج ونكتشف أشياء ونضع اُخرى ، ونعبِّر عن أحاسيسنا بالكلمة والرّسم والشّعر والفرح والحزن .

    تلك هى الحياة





    الحياة شقاءُ وسعادة، حزنٌ وفرح ، دمعةٌ وابتسامة

    وكيفما تكن فهي جديرة بأن يعيش الإنسان كل لحظة من لحظاتها

    لكنها بالمحبة تصبح أكثر سعادة، ومن دونها يوغلُ الأنين في مسام اللحظات، وندرك حينها أن هناك زوايا مهجورةٌ في أعماقنا

    فكما أن الطفل بحاجة إلى حنان أمه؛ كذلك الروح تتوق إلى أنامل تمسح عن عتباتها غبار الزمن المرّ، وتزيل تلك المواجع الخفية.

    وكذلك القلب يحلم بذراعين تضمّان جراح السنين، وتلملمان أشلاء الجسد المنهك.

    والعين كذلك تمتد بنظراتها في انتظار الفجرالذي ينتشلها من بين مخالب الألم وبراثن الأنين.







    إنّ خالق الحـياة قد وهبها للإنسان ليعيش فيها بسلام ، وليتمتّع بطيِّبات الحـياة وزينتها

    ولكن الحياة ليست مُتعة ولذّة فقط ، ولكنّها مختلطة بالآلام والأحزان أيضاً

    فإنّها أحداث تقع وتنتهي ، كما ينشأ النبات وينمو ويزدهر ، ثمّ يذبل ويصفر ويتحوّل إلى هشيم تذروه الرِّياح ..

    وعندما تنتهي هذه المرحلة من حياة الانسان ، تبدأ مرحلة اُخرى من حياته ، وهي عالم الآخرة .

    وذلك عالم الخلود .. عالم لا تغيّر فيه ولا زوال .. عالم النعيم والجمال والجنّات ، أو عالم الشّقاء والعذاب .

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-06-21, 7:05 am